Email: [email protected]

لأنه لم يستطع معاشرتها في ذلك اليوم .. قتل حماه غيرةً على حماته!

  • جريمة
  • 0 تعليق
  • 09 يناير, 2017
وكالات _ خبر

كانت ظروف عمل الزوج فى شركة بترول تحتم عليه أن يغيب عن بيته لفترات طويلة، لا يعود إلا كل أسبوعين، طوال غيابه كان مطمئناً على زوجته التى اعتقد أنها تصونه وتحبه، بالإضافة إلى أنها فى قريته وبالقرب منها بيت ابنته، لكن الأمور لم تكن تسير وفق أمنيات الزوج، حيث كان زوج الابنة يتردد على حماته فى غيابه فنشأت علاقة بين الزوجة وزوج ابنتها، تطورت إلى حب لدرجة الجنون.. هذا ما حدث فى قرية «الفوائد» التابعة لمركز بلقاس بالدقهلية، وانتهت بمقتل الزوج المخدوع.

الأحداث التي ذكرتها صحيفة الوطن بدأت بتلقى اللواء مصطفى النمر، مدير أمن الدقهلية، إخطاراً بالعثور على جثة موفق فوزى، 46 سنة، عامل بشركة بترول، ملقاة بأرض مجاورة لمصرف الخريجين ما بين قريتى «الفوائد والخريجين» بالمنطقة الجبلية، يرتدى ملابسه كاملة، وتلاحظ جحوظ العينين، وتدلى لسانه خارج فمه، ولا توجد به ثمة إصابات ظاهرية، وهو ما أكد للمباحث وجود شبهة جنائية حول مصرعه.

النيابة العامة قررت انتداب الطبيب الشرعى لتشريح الجثمان وبيان سبب الوفاة، والتصريح بالدفن عقب ذلك، وأمر اللواء مجدى القمرى، مدير المباحث، بتشكيل فريق بحث من ضباط قسم المباحث الجنائية وضباط فرع البحث بغرب الدقهلية ووحدة مباحث المركز برئاسة العميد السيد سلطان، رئيس قسم المباحث الجنائية، بالتنسيق مع فرع الأمن العام بالدقهلية لاستكمال الفحص وكشف غموض وملابسات الواقعة وضبط المتهم، أسفرت جهود فريق البحث عن أن مرتكب الواقعة زوج نجلة المجنى عليه «محمود. ع» وشهرته محمود الجمل،31 سنة، سائق، ومقيم قرية «الفوائد» دائرة المركز، وبالقبض على المتهم اعترف بجريمته بعد أن أثبت تتبع التليفون المحمول أنه آخر من اتصل بالمجنى عليه.

اعترف المتهم أمام المستشار أحمد شوقى، رئيس نيابة بلقاس، بجريمته وقال إنه كان يذهب للاطمئنان على حماته فى ظل غياب زوجها عن البيت، وكان يجلس معها لفترات طويلة، وبمرور الأيام وغياب الزوج عن المنزل كان يزور حماته «سماح. م»، 39 سنة، ربة منزل، بمفرده، حتى نشأت بينهما علاقة حب، تطورت فيما بعد إلى علاقة غير شرعية، وهو ما جعل حبها يزداد فى قلبه إلى حد الجنون، وكان يغار عليها حتى من زوجها الذى يعود للبيت كل فترة فقرر التخلص منه، لغيرته على حماته حتى من زوجها، وأكد المتهم أنه فى يوم الحادث، عندما علم بعودة الزوج من عمله، قال إنه لن يتمكن من معاشرة حماته خلال فترة وجوده، فقرر التخلص منه، ودعاه إلى شرب «البيرة» فى المنطقة الجبلية واستجاب المجنى عليه لثقته التى لا تهتز فى زوج ابنته، وفجأة قام المتهم وفى يده «شال خاص بالمجنى عليه» ولفه حول رقبته، وخنقه حتى فارق الحياة، وعقب تأكده من وفاته استولى على هاتفه المحمول وقام بنزع الشريحة الخاصة به وألقى الهاتف بمياه إحدى الترع، واعترف أنه عقب تأكده من وفاته تركه فى مكانه وأخذ تليفونه المحمول الذى يمكن أن يكشف المكالمات بينهما ونزع الشريحة وألقى به فى الترعة وبالاستعانة بالإنقاذ النهرى تم انتشال المحمول الخاص بالمجنى عليه وضبط شريحة الهاتف المحمول، وبمواجهة الحماة «زوجة المجنى عليه» اعترفت بوجود علاقة بينها وبين زوج ابنتها إلا أنها لم تطلب منه قتل زوجها ولم يتحدث معها فى هذا الأمر مطلقاً، إلا أنه صارحها أنه يغار عليها منه، وكانت تعتقد أنه يقول ذلك من باب المبالغة، وأمرت النيابة العامة برئاسة المستشار أحمد شوقى، بحبس المتهم 4 أيام على ذمة التحقيقات.