Email: [email protected]

بعد الاعتداء على ممرض.. تعليق العمل في مشفى بيت جالا الحكومي

بيت لحم - وكالة خبر

نفذت نقابات العمل الصحي من أطباء وممرضين وطب مخبري وطواقم إدارية وموظفي مستشفى بيت جالا الحكومي، اليوم الخميس، وقفة احتجاجية علقوا خلالها العمل لمدة ساعتين، احتجاجا على ما تعرض له أحد  زملائهم من اعتداء من قبل بعض المواطنين.

وتجمع موظفو وطواقم مستشفى بيت جالا الحكومي أمام ساحة الطوارئ رافعين لافتات تطالب بمحاسبة من نفذ الاعتداء بحق الممرض الليلة الماضية، مطالبين بزيادة أفراد الأمن في المستشفى لتوفير الحماية للطواقم وللمنشأة التي تخدم الآلاف من أهالي بيت لحم.

وشدد نقيب الممرضين بمستشفى بيت جالا، على ان الاضراب يهدف لضمان أن يتم اتخاذ الاجراءات بحق كل من اعتدى على الممرض وتحقيق القانون والعدالة وتوفير الامن وزيادة الكوادر الشرطية، لان الاعتداء قد يتكرر في ظل الأوضاع الحالية، حيث يأخذ المواطن القانون بيده.

وأشار إلى أن الوقفة للعاملين بالقطاع الصحي تطالب ايضا بمحاسبة مهنية لبعض وسائل الاعلام التي تروج الفتن ولا تقوم بأخذ وجهات النظر المختلفة في اي قضية خصوصا قضايا المستشفى.

بدوره، قال نقيب الاطباء، إن هناك مرجعية للمستشفى كان الأولى التوجه اليها، مشددا على أن من ادعى بحدوث خطأ طبي عليه إثبات حالة الخطأ، موضحا أن بعض وسائل الاعلام ادعت وجود حالة وفاة بالمستشفى نتيجة الخطأ الطبي فيما أن المريض الذي جرى الحديث عنه بصحة جيدة.

وأكد على أن ما جرى هو اعتداء همجي بكافة حيثياته واشكاله وبالتالي لا بد من وجود لجنة تحقيق تعمل على متابعة ما جرى من كيفية التعامل مع المريض ومن ثم الاعتداء على الممرض وما تم نشره بعد ذلك، لان هناك مسؤولية ويجب محاسبة من اخطأ اتجاه المستشفى والطواقم الطبية العاملة.

من جهتها، أثنت مديرة مستشفى بيت جالا الحكومي الدكتورة غادة كوع، على تصريح نقيب الممرضين بالمستشفى، مشددة على اهمية تحري الدقة في اي معلومات ينشرها الاعلام والرجوع إلى ادارة المستشفى لأخذ موقفها لا من اجل ترويج موقفها بل تطبيقا لأبسط الاسس المهنية في العمل الصحفي، وضرورة ان تكون المعلومة او الخبر كاملا، لأن الاعلام يجب ان يكون حياديا مهنيا .

وأكدت انه تم التحقق مما جرى، وقالت: "نحن لا نتحدث على الاعلام جزافا قمنا بتحري الدقة وكنا موجودون وتم استيعاب الحالة بكل مهنية ودقة وبشكل ممتاز، والمريض بحالة جيدة وتم ابلاغ العائلة بكل تفاصيل الحالة لكنها لا تعرف ما جرى".

وشددت كوع على أن المستشفى لكل المواطنين وما يوجد فيه هو ملك لشعبنا وبالتالي من غير المقبول الاعتداء على الموظفين ومن غير المقبول الاعتداء على ممتلكات عامة، مؤكدة أهمية اطلاق حملة تثقيف حول اهمية التعامل مع المؤسسات الوطنية.

من جهته، قال نائب محافظ بيت لحم محمد طه أبو عليا: "ما جرى عمل مشين تحت كل الاعتبارات حتى لو حصل خطأ طبي، وهناك وسائل قانونية للمحاسبة والمتابعة لكن لا يجوز أن يكون هناك محاولة لأخذ القانون باليد"، مؤكدا ان الجميع تحت القانون ومن يريد أن يأخذ حقه بيده حتى لو كان محقا فان ذلك يعني تحولنا إلى شريعة الغاب وهو أمر مرفوض" .

وتابع: "المستشفى مؤسسة وطنية عامة تخدم المواطنين من داخل وخارج المحافظة وبالتالي على السلطة حمايتها وحماية كل العاملين فيها، ويجب توفير اجراءات حماية تضمن عدم وقوع اي اعتداء ومحاسبة من يعتدي".

وأشار أبو عليا إلى زيادة عدد أفراد الامن بشكل اكبر ودائم على مدار الساعة، مشددا على أنه سيتم العمل على اعتقال منفذي الاعتداء على الممرض وتحويلهم للقضاء، من اجل اتخاذ لمقتضى القانوني بحقهم.

ودعا وسائل الاعلام للعمل بمهنية وحرص أكبر، مشيرا إلى أن بعض وسائل الاعلام اصبحت تصدق كل ما يقال، داعيا الى تحري الدقة والعمل بمهنية واخذ كل وجهات النظر.