واتساب

الحمد الله: لن نقف مكتوفي الأيدي أمام انتهاكات الاحتلال بحق الأسرى

الحمد الله: لن نقف مكتوفي الأيدي أمام انتهاكات الاحتلال بحق الأسرى

وكالة خبر

رام الله - وكالة خبر

قال رئيس حكومة الوفاق الوطني رامي الحمد الله، إننا لن نقف مكتوفي الأيدي في ظل ما يتعرض له الأسرى الأطفال من انتهاكات متواصلة بشكل خاص والأسرى بشكل عام، مضيفاً "لن نتخلى عنهم وعن دعمهم".

وتابع الحمد الله خلال كلمته في مؤتمر الأسرى الدولي الثالث، اليوم الأربعاء، أنّ القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس والحكومة يتابعون قضية الأسرى باستمرار، ويولون قضيتهم أهمية قصوى، ويعملون على نقلها إلى كافة المحافل الدولية، لإلزام "إسرائيل" بالإفراج عنهم خاصة الأسرى الأطفال والنساء والمرضى منهم".

وكان ذلك بحضور محافظ محافظة رام الله والبيرة ليلى غنام، ورئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، ورئيس نادي الأسير قدورة فارس، ونقيب المحاميين الفلسطينيين حسين شبانة، وعدد من القناصل والسفراء وممثلي المؤسسات الدولية.

وأضاف: "نقف اليوم موحدين لمواجهة سياسات الاحتلال في اعتقال الأطفال الفلسطينيين القاصرين، واستخدام مختلف أساليب التنكيل والتعذيب بحقهم، فقد اعتقلت قوات الاحتلال أكثر من 1330 طفلا خلال العام المنصرم فقط".

وأكد الحمد الله، على أن "إسرائيل حولت فلسطين إلى سجن كبير، حيث أنها تُحكم حصارها على قطاع غزة، وتمعن في الاستيلاء على الأرض واستباحة المقدسات وتهجير أبناء الشعب الفلسطيني، وهدم بيوته ومنازله ومنشآته.

ودعا الشعب الفلسطيني وكافة الفعاليات والمؤسسات الوطنية إلى مزيد من التضامن لنصرة أسرى الحرية، والوقوف إلى جانب المحررين من الأسرى الأطفال خاصة في ظل معاناتهم على صعيد الصحة النفسية والآثار الاجتماعية التي تتركها سجون الاحتلال عليهم.

وتُواصل الاحتلال الإسرائيلي اعتقال نحو 7 آلاف أسير، يعانون ظروفاً استثنائية من تعذيب وعزل انفرادي وإهمال طبي، وقد سعت عبر تشريعاتها إلى تشديد العقوبات على الأطفال الفلسطينيين الذين تقل أعمارهم عن 14 عاماً، ورفع سقف السجن الفعليّ بحقهم ليصبح 20 عاما.

كما أنها تعتقل الآن في سجونها أكثر من 300 طفل قاصر، في مخالفة صريحة وتحدّي واضح  لكل الأعراف والقوانين الدولية والإنسانية.

مواضيع ذات صلة

تعليق عبر الموقع