الاحتلال يشن حملة مسعورة ضد العمال في الداخل المحتل

حملة.
حجم الخط

الداخل المحتل - وكالة خبر

شنت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، حملة مسعورة أطلقت عليها "حملة حد أقصى"، بهدف ملاحقة العمال في الداخل الفلسطيني المحتل.

وأظهرت المعطيات، أنّ هذه الحملة تم إطلاقها بزعم "منع تنفيذ عمليات مسلحة أخرى" كالتي وقعت في شهري آذار/مارس ونيسان/أبريل الماضيين.

وجاءت الحملة في موازاة عمليات جيش الاحتلال المتواصلة ضد ناشطين ومسلحين فلسطينيين في أنحاء الضفة الغربية، وبشكل خاص في مخيم جنين، والتي أسفرت عن ارتقاء العديد من الشهداء أثناء مواجهات.

وأطلقت شرطة الاحتلال حملتها ضد المدنيين الفلسطينيين، بادعاء دخولهم إلى مناطق في الداخل المحتل دون تصريح، في 6 أيار/مايو.

وفي إطار الحملة، داهمت قوات الاحتلال 2177 شقة وورشة عمل، ونصبت 3542 حاجزًا، وأوقفت واستجوبت 280,072 عاملاً "مشتبهاً"، وفحصت 128,248 سيارة، وألغت استخدام 43 سيارة بادعاء أنها غير صالحة للاستخدام.

كذلك اعتقلت خلال هذه الحملة 3257 شخصًا خلال هذه الحملة، بينهم 2707 عمال بدون تصاريح، و111 مشغلاً، و439 سائقاً نقلوا عمالاً لا يحملون تصاريح.